أسواق المال تعاني من تقلبات قوية والأنظار معلقة بمصير الانتخابات الأمريكية


شهدت الأسواق يومًا حافلًا، فما زالت عملية فرز الأصوات في المعركة الانتخابية الأمريكية، حيث ظلت الأنظار معلقة بمصير الانتخابات. وقد تصدر المرشح الديمقراطي "بايدن" السباق حاصدًا أصوات بلغت 264 مقابل منافسه الجمهوري الذي حصل على 214 صوت فقط. ولا يزال "بايدن" بحاجة إلى الفوز بالأصوات في ولاية نيفادا أو جورجيا لكي يصل إلى كرسي الرئاسة.

هذا، وظل الفيدرالي الأمريكي في الصفوف الجانبية، حيث أبقى على سعر الفائدة بلا تغيير في اجتماع نوفمبر. وبالمثل، أبقى بنك إنجلترا على سعر الفائدة كما هو مع بداية الإغلاق البريطاني الكامل اليوم الخميس. ومن بين أبرز البيانات التي صدرت اليوم الخميس (5 نوفمبر 2020)
 



أولًا: معدل الفائدة البريطانية:

أصدر بنك إنجلترا اليوم الخميس قراره بشأن معدل الفائدة عن شهر نوفمبر، ترك سعر الفائدة كما هو عند مستوى قياسي منخفض بلغ 0.1%. فيما زاد حجم برنامجه لشراء السندات بمقدار فاق التوقعات من 150 مليار جنيه إسترليني إلى 875 مليار جنيه إسترليني. ومع دخول إنجلترا في أول يوم لها من الإغلاق الكامل الثاني لإحتواء أزمة كورونا، وأشار واضعو السياسات إلى حدوث ارتفاع سريع في معدلات الإصابة بـ "كوفيد-19".

ويرى البنك المركزي أن الاقتصاد سينكمش بنسبة 11% في الربع الأخير من عام 2020. وهو أسوأ بكثير من الانخفاض المتوقع في أغسطس بنسبة 5.4% والنمو بنسبة 11% في الربع الرابع من عام 2021. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم عند 0.6% في الربع الأخير من عام 2020 (مقابل 0.3% في أغسطس). ومن المتوقع أن يظل سعر الفائدة المصرفي الرئيسي ثابتًا عند 0.1% خلال بقية عام 2020، ولكن من المرجح أن يتم خفضه إلى -0.1% في العام المقبل.

1-(1).png
ثانيًا: طلبات إعانات البطالة الأمريكية:

كشفت البيانات التي صدرت الخميس عن مكتب العمالة الأمريكي انخفاض أعداد الأميركيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة إلى 751 ألف في الأسبوع المنتهي في 31 أكتوبر، مقارنة بالمستوى المعدل في الأسبوع السابق البالغ 758 ألف. غير أن قراءة 31 أكتوبر جاء أعلى من توقعات السوق البالغة 732 ألف. وكانت المطالبات الأولية عند أدنى مستوى لها منذ أواخر مارس

2.png
ثالثًا: معدل الفائدة الأمريكية:

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي على النطاق المستهدف لسعر الفائدة على صناديقه الفيدرالية كما هو عند 0-0.25% خلال اجتماعه في نوفمبر. حيث تبنى صناع السياسات نهج الانتظار والترقب وسط حالة من عدم اليقين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. كما ذكر البنك المركزي أنه سيزيد من حيازاته من سندات الخزانة والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري للوكالات خلال الشهور القادمة، للحفاظ على سير العمل السلس في السوق، والمساعدة في تعزيز الظروف المالية التوافقية.

وفيما يخص توقعاته المستقبلية، أكد بنك الاحتياطي الفيدرالي مجددا التزامه بالحفاظ على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة قياسية حتى تصل ظروف سوق العمل إلى مستويات تتفق مع الحد الأقصى للعمالة وارتفاع التضخم إلى 2%، وهو على الطريق الصحيح ليتجاوز 2% لفترة من الوقت.


3.png 
أبرز البيانات التي ستصدر غدًا الجمعة (6 نوفمبر 2020)

أولًا: مؤشر الوظائف غير الزراعية الأمريكية:

تترقب الأسواق عن كثب بيانات مؤشر الوظائف غير الزراعية الأمريكي عن شهر أكتوبر وسط إجماع السوق بأن يسجل 600 ألف وظيفة. وخلال شهر سبتمبر، أضاف الاقتصاد الأمريكي 661 ألف وظيفة، لينخفض بشكل حاد من 1.489 مليون وظيفة معدلة تصاعديا في الشهر السابق. كما أن تلك القراءة جاء دون توقعات السوق البالغة 850 ألف وظيفة.

4.pngثانيًا: معدل دخل الفرد في الساعة:

من المقرر أن يصدر مكتب إحصاءات العمالة الأمريكية قراءة معدل دخل الفرد في الساعة عن شهر سبتمبر المتوقع أن تسجل 4.6%.  هذا وارتفع متوسط دخل الفرد في الساعة لجميع الموظفين العاملين في الوظائف غير الزراعية بمقدار سنتين، أو 0.1 بالمائة خلال الشهر إلى 29.47 دولار أمريكي في سبتمبر. بعد زيادة معدلة نزولاً بنسبة 0.3% في أغسطس. وعلى أساس سنوي، زاد متوسط دخل الفرد في الساعة بنسبة 4.7%، مقارنة بنسبة 4.6% المعدلة نزولا في الشهر السابق.

5.png

ثالثًا: معدل البطالة الأمريكية:

من المقرر أن يٌصدر مكتب إحصاءات العمل الأمريكي نتائج مؤشر معدل البطالة الأمريكية عن شهر أكتوبر والمتوقع أن يستقر عند 7.7%. وفي سبتمبر، انخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 7.9 في المئة من 8.4 في المائة في الشهر السابق. وجاء أقل من توقعات السوق التي بلغت 8.2 في المئة. وظل معدل البطالة أعلى بكثير من مستويات ما قبل الجائحة حيث أظهر الانتعاش من أزمة كوفيد 19علامات تباطؤ وسط تضاؤل التحفيز الحكومي وارتفاع حاد في الحالات الجديدة.

5-(1).pngرابعًا: معدل التغير في التوظيف الكندي:

سيُصدر مكتب الإحصاء الكندي في الغد الجمعة قراءة معدل التغير في التوظيف الكندي عن شهر أكتوبر والمتوقع أن يبلغ 100 ألف. وكان قد خلق الاقتصاد الكندي 378 ألف وظيفة في سبتمبر من عام 2020، وهو ما يزيد بكثير عن التوقعات بارتفاع 156.7 ألف وبعد زيادة قدرها 245.8 ألف في أغسطس. وتقل العمالة الآن بنسبة 3.7% عن مستواها قبل انتشار وباء كورونا في فبراير.


6.png

خامسًا: معدل البطالة الكندية:

تترقب الأسواق إصدار مكتب الإحصاء الكندي يوم غد الجمعة أرقام معدل البطالة عن شهر أكتوبر المتوقع أن يبلغ 8.8%. وقد انخفض معدل البطالة في كندا إلى 9.0% في سبتمبر من عام 2020 مقابل 10.2% في الشهر السابق. وهو ما جاء أقل بكثير من توقعات السوق التي بلغت 9.7 %. كما تراجع معدل البطالة للشهر الرابع على التوالي، بعد أن كان قد بلغ أعلى مستوى له على الإطلاق عند 13.7% في مايو نتيجة للإغلاق الاقتصادي إثر تفشي وباء كورونا، لكنه لا يزال أعلى بكثير من 5.6% الذي تم الإبلاغ عنه في فبراير.

7.png

أداء العملات الرئيسية اليوم الخميس (5 نوفمبر 2020)

أولًا: اليورو/دولار

استمرت مكاسب اليورو خلال تعاملات الخميس، حيث ارتفع إلى مستوى 1.18 مقابل دولار، بعد أن لامس أضعف مستوى له منذ 24 يوليو في اليوم السابق. حيث تراجع إقبال المستثمرين على الدولار وتحولوا إلى عملات أكثر خطورة في انتظار نتائج الانتخابات الأمريكية.

وإلى الآن، يتقدم الديمقراطي جو بايدن بفارق ضئيل في الولايات الرئيسية، ولكن خطر إجراء انتخابات طويلة ومنافسة لا يزال قائماً في الوقت الذي لا تزال فيه أريزونا وجورجيا ونيفا نيفادا وبنسلفانيا وكارولينا الشمالية تعد الأصوات. كما ظل المستثمرون قلقين بشأن التأثير السلبي للتدابير التقييدية الجديدة على انتعاش أوروبا مع البيانات التي تظهر أن طلبات المصانع الألمانية ومبيعات التجزئة في منطقة اليورو جاءت أضعف مما كان متوقعاً.

مستويات المقاومة: 1.1790 و1.1864 و1.1958
مستويات الدعم: 1.1622 و1.1528 و1.1454

ثانيًا: الإسترليني/دولار
امتدت سلسلة مكاسب الجنيه الإسترليني، ليتداول على ارتفاع نسبته 1% عند 1.31 دولار الخميس، بدعم من ضعف الدولار بشكل عام مع انتظار المستثمرين لنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

هذا وقد بدأت إنجلترا اليوم ثاني إغلاق كامل لها سيمتد حتى الثاني من ديسمبر في محاولة للحد من تفشي الموجة الثانية من فيروس كورونا في البلاد. في حين زاد بنك إنجلترا برنامج شراء السندات بمقدار أكبر من المتوقع بقيمة 150 مليار جنيه إسترليني. كما قال صناع القرار السياسي في المملكة المتحدة إنهم يتوقعون أن يتقلص الاقتصاد البريطاني بنسبة 11% في عام 2020، مقارنة بانكماش بنسبة 9.5% كان متوقعاً في أغسطس.

مستويات المقاومة: 1.3113 و1.3240 و1.3339
مستويات الدعم: 1.2888 و1.2788 و1.2662
 
 
ثالثًا: الدولار/ين
صعد الين الياباني بنحو 0.198 نقطة، ليتداول بالقرب من أعلى مستوياته في 8 أشهر عند 104.282 مقابل الدولار الأمريكي الخميس. حيث تضاءل إقبال المستثمرين على الدولار الأمريكي مع اقتراب الانتخابات الرئاسية من مراحلها النهائية، حيث أعطى العديد من نتائج الولايات تقدمًا ضئيلًا للديمقراطي جو بايدن واحتمال انقسام الكونغرس.

وفي الوقت نفسه، قال محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا للبرلمان إن البنك المركزي ليس لديه خطط لتعديل مشترياته من صندوق الاستثمار المتداول. وعلى صعيد البيانات المحلية، وصل مؤشر مديري المشتريات الخدمي الياباني عند 47.7 في أكتوبر، مسجلا أعلى قراءة منذ يناير، في حين ارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب أيضا إلى أعلى مستوياته في 9 أشهر.

مستويات المقاومة: 105.19 و105.87 و106.39
مستويات الدعم: 104.00 و103.48 و102.80
 
رابعًا: الدولار/ليرة
تقترب الليرة التركية من أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 8.5 مقابل الدولار الأمريكي، وسط الانتخابات الأمريكية المثيرة للجدل والمخاوف بشأن الضغوط التضخمية، واستنفاد احتياطيات النقد الأجنبي، والتوترات الجيوسياسية.
هذا وأظهرت بيانات يوم الثلاثاء الماضي أن معدل التضخم في البلاد ارتفع إلى أعلى مستوى له في أربعة أشهر عند 11.9% في أكتوبر كما هو متوقع على نطاق واسع، وذلك بعد يوم واحد من رفع البنك المركزي توقعاته السعرية لعامي 2020 و2021، قائلا إن الاتجاه الهابط المتوقع في النصف الثاني من العام لم يتحقق بعد.
ومن جهتها، سيكون فوز ترامب أفضل لها لأنه عارض فرض عقوبات عليها، فيما انتقد "بايدن" الحكومة التركية، لذلك يتوقع أنه سيتخذ موقفًا ضد أنقرة أكثر صرامة.
 
خامسًا: الذهب
تداولت العقود الفورية للذهب الخميس على ارتفاع بأكثر من 2% مسجلة 1,946 دولار للأوقية بعد أن بلغت أعلى مستوى لها منذ 21 سبتمبر في وقت سابق من الجلسة. وساعد على هذا الارتفاع الضعف الذي سيطر على أداء الدولار الأمريكي، الذي وصل إلى أدنى مستوى له في أسبوعين مع انتظار المستثمرين لنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
فيما قد يستغرق الإعلان عن الرئيس الأمريكي الجديد عدة أيام أو أسابيع للحصول على النتيجة النهائية، حيث لا تزال الولايات الرئيسية بما في ذلك أريزونا وجورجيا ونيفادا وبنسلفانيا وكارولينا الشمالية تعد الأصوات. وفي الوقت نفسه، ترك بنك الاحتياطي الفيدرالي السياسة النقدية دون تغيير كما هو متوقع، حيث تعهد صناع القرار السياسي مرة أخرى باستخدام مجموعة كاملة من أدوات البنك المركزي لدعم الاقتصاد الأمريكي في خضم أزمة كوفيد-19.
مستويات المقاومة: 1920.29 و1935.74 و1954.98
مستويات الدعم: 1885.60 و1866.36 و1850.91
 
سادسًا: النفط
انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس بأكثر من 1% مقتربة من 38.8 دولار للبرميل، بعد أن تحولت لفترة وجيزة إلى الصعود وسط مخاوف مستمرة بشأن انتعاش الطلب على الوقود ومع انتظار المستثمرين للنتائج النهائية للانتخابات الرئاسية الأمريكية واستمرار فرز الأصوات.
مستويات المقاومة: 39.90 و40.66 و41.88
مستويات الدعم: 37.92 و36.70 و35.95
 

سابعًا: دوا جونز
 
نجحت أسهم وول ستريت في التمسك بمكاسبها اليوم الخميس، مع ارتفاع مؤشر داو جونز بنسبة 2٪، حيث يراقب المستثمرون عن كثب النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية الأمريكية. كما استمرت عملية فرز الأصوات في ولايات ساحة المعركة نيفادا وأريزونا وبنسلفانيا وكارولينا الشمالية وجورجيا. ويتصدر بايدن 264 صوتا انتخابيا في حين حصل ترامب 214 صوتا، حيث رفعت حملته الانتخابية دعاوى قضائية وطالبت بإعادة فرز الأصوات في بعض الولايات.
 
 كما يقيّم المستثمرون احتمال حدوث جمود في الكونغرس، الأمر الذي سيجعل تمرير حزمة الحوافز أكثر صعوبة، ولكن التغييرات الرئيسية في السياسات أكثر احتمالاً. وعلى صعيد السياسة النقدية، احتفظ بنك الاحتياطي الفيدرالي بأسعار الفائدة عند مستويات منخفضة قياسية، وتعهد باستخدام مجموعته الكاملة من الأدوات لدعم الاقتصاد الأمريكي في خضم أزمة كوفيد-19.
 
 



Back