بيانات الوظائف وفوز "بايدن" تحتل محور الأحداث في عطلة نهاية الأسبوع


اتسمت تعاملات الأسواق يوم الجمعة الماضية بالتقلب والتخبط، حيث كانت أنظار المستثمرين متعلقة بالسباق الانتخابي الأمريكي إلى جانب صدور مجموعة من البيانات المهمة على رأسها مؤشر الوظائف غير الزراعية الأمريكية. وفي يوم السبت، فاز المرشح الديمقراطي "جو بايدن" برئاسة الولايات المتحدة رسميًا، حيث تفوق على منافسه الجمهوري مسجلًا 284 صوت. ومن بين أبرز البيانات التي صدرت يوم الجمعة (6 نوفمبر 2020)
 



أولًا: مؤشر الوظائف غير الزراعية الأمريكية:
نجح الاقتصاد الأمريكي في إضافة 638 ألف وظيفة في أكتوبر من عام 2020، ليتراجع من 672 ألف وظيفة المعدلة على ارتفاع في الشهر السابق. غير أنه انخفض أقل من توقعات السوق البالغة 600 ألف وظيفة. ومع ذلك، فإن هذا هو أصغر مكسب للعمالة منذ أن بدأ سوق العمل في الانتعاش في مايو من خسارة قياسية قدرها 20.787 مليون في أبريل.

ثانيًا: متوسط دخل الفرد في الساعة:
ارتفع متوسط دخل الفرد في الساعة في الولايات المتحدة الأمريكية، حسبما أظهرت بيانات مكتب إحصاءات العمالة الأمريكية، بمقدار 4 سنتات في أكتوبر، إلى 29.50 دولار أمريكي. وهي نفس الوتيرة التي كانت عليها في سبتمبر. غير أن القراءة جاءت أقل من توقعات السوق التي استقرت عند 0.2%. وعلى أساس سنوي، زاد متوسط دخل الفرد في الساعة بنسبة 4.5%، بانخفاض عن نسبة 4.6%.

ثالثًا: معدل البطالة الأمريكية:
انخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 6.9% في أكتوبر 2020 مقابل 7.9% في الشهر السابق، مقارنة بتوقعات السوق التي بلغت 7.7%. حيث تراجعت أعداد العاطلين عن العمل بمقدار 1.5 مليون إلى 11.1 مليون شخص. ومع ذلك، ظل معدل البطالة أعلى بكثير من مستويات ما قبل الجائحة التي بلغت حوالي 3.5%.

رابعًا: معدل البطالة الكندية
أوضحت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الكندي يوم الجمعة أن معدل البطالة في كندا هبط إلى 8.9% في أكتوبر من عام 2020 مقابل 9.0% في الشهر السابق، وذلك بالمقارنة مع توقعات السوق التي بلغت 8.8%. هذا وانخفض معدل البطالة للشهر الخامس على التوالي، بعد أن كان أعلى مستوى له على الإطلاق وهو 13.7%، الذي بلغه في مايو نتيجة للإغلاق الاقتصادي من جراء جائحة كورونا. ولكنه لا يزال أعلى بكثير من 5.6% المسجل في شهر فبراير.

خامسًا: معدل تغير التوظيف الكندي:
أضاف الاقتصاد الكندي 83.6 ألف فرصة عمل في أكتوبر 2020، وهو أقل من توقعات السوق بارتفاع 100 ألف في أعقاب زيادة قدرها 378.2 ألف وظيفة في سبتمبر.

أبرز البيانات التي ستصدر الاثنين (8 نوفمبر 2020)
أولًا: ميزان التجارة الألمانية:
من المقرر أن يصدر مكتب الإحصاء الألماني يوم غد الاثنين بيانات مؤشر ميزان التجارة الألمانية عن شهر سبتمبر المتوقع أن يسجل 17.2 مليار يورو. وكان الفائض التجاري الألماني قد وصل إلى 12.8 مليار يورو في أغسطس 2020، مقابل 16.4 مليار يورو في الشهر نفسه من العام السابق، حيث ضرب وباء الفيروس التاجي الطلب العالمي.
هذا وانخفضت الصادرات بنسبة 10.2% بسبب انخفاض المبيعات إلى الاتحاد الأوروبي بمقدار 7%. كما هبطت لواردات بنسبة 7.9% حيث انخفضت المشتريات من الاتحاد الأوروبي بنسبة 5.4%.

أداء العملات الرئيسية يوم الجمعة (6 نوفمبر 2020)
أولًا: اليورو/دولار
ارتفع اليورو خلال تعاملات الجمعة ملامسًا مستوى 1.1885 أما منافسه الأمريكي. ويعد هذا بمثابة أقوى مستوى له منذ 15 سبتمبر. فقد استفاد اليورو من تحول المستثمرين للعملات ذات المخاطرة قبل الإعلان الانتخابات الأمريكية. حيث تقد المرشح الديمقراطي، جو بايدن، على نظيره دونالد ترامب في جورجيا وبنسلفانيا، في حين تقوم أريزونا ونيفا نيفادا وكارولينا الشمالية أيضاً بفرز الأصوات. علاوة على ذلك، أظهرت البيانات الألمانية أن نمو الإنتاج الصناعي جاء أضعف مما كان متوقعاً في سبتمبر.
مستويات المقاومة: 1.1915 و1.1951 و1.2010
مستويات الدعم: 1.1819 و1.1760 و1.1724

ثانيًا: الإسترليني/دولار
لامس الجنيه الإسترليني مستوى 1.316 مقابل دولار لجمعة، متجها لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 1%، بدعم من ضعف الدولار بشكل واسع في الوقت الذي ينتظر فيه المستثمرون نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وسط تفوق المرشح الديمقراطي جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب في ولايتي جورجيا وبنسلفانيا الرئيسيين.
وفي الوقت نفسه، أعلن المستشار البريطاني ريشي سوناك الخميس الماضي أن الحكومة ستمدد قانون الإجازة حتى مارس من العام المقبل وسط موجة ثانية من العدوى فيروس كورونا وتدابير الإغلاق المتجددة، في حين زاد بنك إنجلترا برنامجه لشراء السندات بمبلغ أكبر من المتوقع قدره 150 مليار جنيه إسترليني.
مستويات المقاومة: 1.3189 و1.3225 و1.3274
مستويات الدعم: 1.3105 و1.3056 و1.3020

ثالثًا: الدولار/ين

خسر الين الياباني حوالي 0.037 نقطة مسجلًا 103.48 مقابل الدولار الأمريكي الجمعة، حيث تداول عند أعلى مستوياته في 9 أشهر مع استمرار المشاركين في السوق في انتظار نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية. واقترب الديمقراطي جو بايدن من البيت الأبيض، حيث أظهرت النتائج الحالية فوز بايدن بـ 264 صوتا انتخابيا في حين حصل ترامب على 214 صوتا.

 كما تحسنت شهية المخاطرة بسبب التقارير التي أفادت بأن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مستعد للقيام بالمزيد إذا لزم الامر لدعم الاقتصاد حيث حافظ على اسعار الفائدة عند مستوى أدني بالقرب من الصفر.

وعلى صعيد البيانات المحلية، انخفض إنفاق الأسر بنسبة 10.2% بالقيمة الحقيقية في سبتمبر مقارنة بالعام السابق بعد انخفاض بنسبة 6.9% في الشهر السابق، في حين انخفضت الأرباح النقدية الاسمية بنسبة 0.9% على أساس سنوي في سبتمبر بعد أن انخفضت بنسبة 1.3% في أغسطس و160% على التوالي في الشهر السادس على التوالي من الانخفاضات.

مستويات المقاومة: 103.65 و103.99 و104.23

مستويات الدعم: 103.07 و102.83 و102.49

رابعًا: الدولار/ليرة
سجلت الليرة التركية مستوى 8.55 مقابل الدولار الأمريكي للمرة الأولى على الإطلاق، حيث انتظر المستثمرون نتيجة الانتخابات الأمريكية، في حين ظل القلق يساورهم بشأن الضغوط التضخمية، واستنفاد احتياطيات النقد الأجنبي والتوترات الجيوسياسية.
وأظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن معدل التضخم في البلاد ارتفع إلى أعلى مستوى له في أربعة أشهر عند 11.9% في أكتوبر كما هو متوقع على نطاق واسع، وذلك بعد يوم واحد من رفع البنك المركزي توقعاته السعرية لعامي 2020 و2021، قائلا إن الاتجاه الهابط المتوقع في النصف الثاني من العام لم يتحقق بعد.
وفي الوقت نفسه، تصاعدت التوترات بين واشنطن وأنقرة حيث أكدت تركيا يوم الجمعة أنها كانت تختبر أنظمة الدفاع الجوي S-400 التي اشترتها من روسيا. كما أثار الخلاف مع فرنسا، والنزاع بين تركيا واليونان حول الحقوق البحرية والنزاع في ناغورني كاراباخ قلق المستثمرين.

خامسًا: الذهب:

ارتفع الذهب بنسبة 0.2% مسجلًا 1952.3 دولار للأوقية خلال تعاملات الجمعة. حيث ظلت أسعار الذهب قريبة من المستويات التي لم تشهدها منذ ما يقرب من شهرين لتقترب من مكاسب أسبوعية بنسبة 4٪، وهي أكبر زيادة منذ يوليو حيث استمر الدولار في الضعف وسط تزايد فرص انقسام الكونجرس الأمريكي ما من شأنه أن يجعل تمرير حزمة تحفيز كبيرة أقل احتمالا.

 وفي الوقت نفسه، كانت الأصوات في الولايات المتأرجحة من الانتخابات الرئاسية الأمريكية قيد الفرز، وحتى الآن جمع جو بايدن المزيد من الأصوات الانتخابية. وكان قد ترك صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي السياسة النقدية ثابتة وأكدوا مجددا التزامهم باستخدام المجموعة الكاملة من الأدوات لدعم الاقتصاد الأمريكي.

مستويات المقاومة: 1963.30 و1974.20 و1988.00

مستويات الدعم: 1938.60 و1924.80 و1913.90

سادسًا: النفط
استقرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس على انخفاض بنسبة 4.3% مسجلة 37.14 دولار للبرميل خلال تعاملات الجمعة، وسط مخاوف مستمرة بشأن انتعاش الطلب على الوقود، ومع مراقبة المستثمرين عن كثب للنتائج النهائية للانتخابات الرئاسية الأمريكية، حيث كانت الولايات الرئيسية بما فيها أريزونا وجورجيا ونيفاي ونفادا وبنسلفانيا وكارولينا الشمالية تقوم بفرز الأصوات.
وفي الوقت نفسه، أدى ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا عالميًا، الذي دفع عدة بلدان إلى فرض قيود جديدة، إلى تراجع التوقعات بشأن انتعاش الطلب على الوقود. ومع ذلك، حقق خام غرب تكساس مكاسب بنسبة 3.8% مدعومة بسحب مفاجئ في مخزونات النفط الخام الأمريكية الأسبوع الماضي وإشارات إلى أن أوبك+ تدرس إمكانية تمديد قيود إنتاج النفط إلى الربع الأول من عام 2021.
مستويات المقاومة: 38.55 و39.43 و40.06
مستويات الدعم: 37.04 و36.41 و35.53
 
سابعًا: دوا جونز

خسر مؤشر داو جونز حوالي 67 نقطة وصولًا إلى 28,323. وخلال الأسبوع الماضي، ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 6.9٪، وهو أفضل أداء أسبوعي له منذ أبريل. ومن جهتها، فقد أغلقت وول ستريت تعاملات الجمعة على تباين، بعد مسيرة استمرت أربعة أيام مقتربة من أفضل أداء أسبوعي لها منذ أبريل، مع استمرار حالة عدم اليقين الانتخابية.

وفي يوم الجمعة، احتل جو بايدن الصدارة في جورجيا وبنسلفانيا، حيث تفوق على منافسه مسجلًا 264 صوت. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، قالت وزارة العمل إنه تم إضافة 638 وظيفة في أكتوبر الماضي لتتفوق على تقديرات 530 ألف وظيفة، بينما انخفض معدل البطالة إلى 6.9% من 7.9% في سبتمبر.

وعلى جانب تطورات فيروس كورونا، تجاوزت حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة 100 ألف حالة لليوم الثالث، مما دفع بمتوسط 7 أيام إلى أكثر من 92 ألف حالة.



Back