Open a live account Try a demo account

كيف يتم تداول الفضة؟ 

نصائح لبدء تداول الفضة

 

تداول الفضة – الأساسيات

على عكس الذهب، لا يتم تداول الفضة فقط كأصول مالية. هذا المعدن الثمين له استخدامات صناعية واسعة. ومع ذلك، فإن معظم المستثمرين يتحولون إلى تداول الفضة لإمكانية الاستفادة من تقلبات الأسعار. ويطلق على الفضة في أغلب الأحيان اسم ذهب الفقير دعونا نلقي نظرة فاحصة على الخصائص الفريدة لهذه السوق الرائع.

هل أنت مستعد لتداول الفضة بشكل مباشر؟

 


قم بإنشاء حساب

من الذي يقبل على تداول الفضة؟ ولماذا؟

يشتري المتداولون والمستثمرون الفضة لثلاثة أسباب أساسية:
 

  • كوسيلة للتحوط ضد التضخم

  • كاستثمار

  • كشبكة أمان ضد الانهيار المالي

لم يمض وقت طويل منذ أن أصبحت الفضة سلعة ذات شعبية في أسواق التداول. في السابق، انصب تركيز المتداولين بالأساس على الذهب. إلا أن ارتفاع أسعار الذهب أقنع الكثيرين بضرورة نشر مخاطر الاستثمار على خيارات استثمارية أخرى من المعادن الثمينة.

صحيح أن سوق الفضة متقلب للغاية مقارنة بالذهب، ولكن هذا المعدن يوفر تحوطًا مثيرًا للإعجاب ضد التضخم وتقلبات السوق مثل الذهب وبنفس القوة. النقطة الإضافية هي أن الفضة تمتلك تلك المزايا ولكن بسعر أقل مقارنة بالذهب.

هناك سبب آخر لانتشار تداول الفضة، وهو أن نحو 50٪ من الطلب على الفضة هو عبارة عن طلب لأغراض صناعية. وهذا يعني أنه حتى إذا تعرض سوق الاستثمار لضربة ما، فإنه من الممكن استمرار بيع الفضة للقطاع الصناعي
.

 

ما هي العوامل المؤثرة على أسعار الفضة؟

وفيما يلي العوامل الرئيسية الثلاثة التي تحدد سعر الفضة.
 

  • عرض وطلب الفضة - تماما مثل أي سلعة أخرى، يتم تحديد السعر الأساسي للفضة من خلال التغيرات في العرض والطلب. ويشمل الطلب الطلب الصناعي على المعدن أيضا.

  • التكنولوجيا -  التطبيقات الصناعية للفضة تشمل التكنولوجيا الخضراء وأنظمة الطاقة الشمسية الضوئية، وهي معدلات طلب كبيرة في الوقت الحالي. ويتناسب الطلب على الفضة بشكل مباشر مع الطلب على تطبيقاتها الصناعية، وبالتالي يتأثر سعرها وفقًا لذلك.

  • القيمة الدولاريةeوبما أن تسعير الفضة يتم بالدولار الأمريكي, فإن سعرها يرتبط عكسيًا بقيمة الدولار. الدولار القوي يدفع سعر الفضة للانخفاض، والذي غالبا ما ينظر إليه على أنه فرصة جيدة للمتداولين الصاعدين للشراء.

 

نظرة تاريخية على أسعار الفضة

وبالنظر إلى تقلبات أسعار الفضة خلال الخمسين سنة الماضية، فمن الصعب عدم ملاحظة الارتفاع المتطرف للأسعار قبيل نهاية عام 1979، وتعرف هذه الفترة أيضا باسم الذروة الفضية. في السبعينيات، قفزت أسعار الفضة من أقل من 1.5 دولار للأوقية إلى ما يقرب من 32 دولار للأوقية. وبحلول نهاية عام 1980، انخفض السعر إلى ما كان عليه قبل 12 شهرًا فقط.

وكانت الذروة الفضية نتيجة محاولة الاخوة هانت لاقتحام السوق. وسط تكهنات بأن الأخوة يحتكرون ثلث المعروض من الفضة بالكامل، باستثناء كميات الفضة التي تحتفظ بها الحكومات. هذه الأحداث من الصعب تكرارها مرة أخرى، فهناك الآن المزيد من اللاعبين الكبار في السوق.
 

الذروة الفضية



 

 

ارتباط السعر بين الفضة والذهب

وعلى الرغم من اختلاف أساسيات الفضة عن الذهب، إلا أن هناك ارتباطًا قويًا بين سعر الذهب وسعر الفضة حيث يتم تداول المعادن الثمينة من قبل نفس المستثمرين. وتسببت الأزمة المالية العالمية في العام 2008 في منح الذهب تقدمًا واضحًا على الفضة. وبسرعة حذت أسعار الفضة حذو أسعار الذهب بمزيد من التقلبات. وطالما استمر تداول المعدنين في الغالب نظرًا لقيمتهما النقدية، فمن المتوقع أن يظل الارتباط بين أسعارهما قائمًا.

 



مثال على تداول الفضة

دعونا نفترض أن التحليل الفني الخاص بك على الرسم البياني اليومي للفضة يشير إلى احتمال كبير بانخفاض سعر الفضة. يمكنك بيع 1 لوت (5000 أوقية) من الفضة / دولار أمريكي بسعر 16.38 دولار أمريكي. حجم هذه الصفقة يساوي 50 دولار أمريكي للربح أو الخسارة لكل حركة بمقدار 1 سنت في سعر الفضة.

في وقت لاحق من ذات اليوم يتم تداول الفضة عند 16.25 دولار أمريكي، فتقرر إقفال الصفقة. وتحسب الأرباح من صفقة التداول في هذه الحالة على النحو التالي: تغيير السعر بالسنت × 50 دولار أمريكي = 13 × 50 دولار أمريكي = 650 دولارا.

قد يكون الذهب والفضة أكثر المعادن الثمينة تداولاً في سوق المعادن، لكنهما ليسا الوحيدين. ومع  زيادة تحول أعداد كبيرة من المتداولين إلى المعادن الثمينة، بدأ البلاتين يجتذب انتباه المتداولين كأصل بديل للتداول. 

Back to top