Open a live account Try a demo account

ما هو تداول الأسهم

تعرف على تداول الأسهم وكيف يتم

 

تداول الأسهم - الأساسيات

عندما ترغب شركة مملوكة للقطاع الخاص في زيادة رأس المال من أجل تنفيذ توسعاتها، يمكنها أن تفعل ذلك عن طريق إدراج أسهمها في البورصة. وتشمل العملية الاكتتاب العام، المعروف أيضا باسم الاكتتاب العام الأولي، ويقصد به من الناحية العملية إمكانية حصول المستثمرين على حصص من ملكية الشركة، وتعرف هذه الحصص باسم: الأسهم، وتباع الأسهم مقابل الحصول على رأس مال إضافي.

إن الشركات التي ترغب في التحول إلى شركات عامة تفضل طرح أسهمها في البورصات الرئيسية مثل بورصة ناسداك أو بورصة لندن، ولكن من أجل الحصول على الموافقة على إدراج اسهمها ينبغي أن تلبي متطلباتٍ معينة. بمجرد إدراج أسهم الشركة بالبورصة، تطرح تلك الأسهم بالبورصة للتداول.

وبدأت أقدم معاملات تداول الأسهم في القرن السادس عشر و القرن السابع عشرth في مراكز تداول شهيرة مثل بورصة لندن وبورصة امستردام. وكانت أول بورصة للأوراق المالية، على النحو الذي نعرفه اليوم، بورصة فيلادلفيا للأوراق المالية، وهي لا تزال موجودة حتى يومنا هذا. إلا أنه, وحتى أواخر القرن الثامن عشر لم تكن بورصة نيويورك قد تأسست بعد، ومنذ ذلك الوقت تم تداول الأسهم على نطاق واسع.

قبل عام 1792، كان هناك اتفاق غير رسمي بين الوسطاء والمتداولين على الاجتماع تحت إحدى شجيرات الدلب الغربي، بشارع وول ستريت من أجل الترتيب لشراء وبيع الأسهم. وأصبحت الاتفاقية التي وقعها المتداولون الوسطاء تحت تلك الشجرة البداية الحقيقية للتداول المالي الحديث. وبينما بدأت البورصات في اكتساب المزيد من التنظيم والتكنولوجيا المتقدمة، أصبح بيع وشراء الأسهم الأسهم متاحا لعدد متزايد من المتداولين، الأمر الذي جعل السوق أكثر سيولة وأكثر كفاءة.

هل أنت مستعد لتداول الأسهم بشكل مباشر؟



قم بإنشاء حساب

من يقوم بتداول الأسهم؟

سمح ظهور المشتقات المالية والسندات وتداولها للمستثمرين بالمشاركة في سوق الأسهم دون الحاجة إلى تبادل، حيث يمكن لأي شخص لديه إمكانية الوصول إلى الإنترنت التكهن بسعر الأسهم الفردية من خلال حساب لدى وسيط عبر الإنترنت. وبمليارات من المعاملات التي يتم تنفيذها في أسواق الأسهم بصفة يومية، دعونا نلقي نظرة فاحصة على المشاركين في هذا السوق::
 

  1. فئة المتعاملين بالتداول الخاص

وتشير هذه الفئة إلى الأفراد الذين يشترون ويبيعون الأسهم في جميع أنحاء العالم على أساس تقييمهم الخاص للسعر وبهدف وحيد هو تحقيق الأرباح. يشكل مستثمرو القطاع الخاص الجزء الأكبر من حجم تداول الأسهم في العالم، ويمكن أن تشمل هذه الفئة كذلك الموظفين الذين يشترون أسهم الشركات التي يعملون بها أو المشجعين الذين يشترون أسهم النادي الرياضي المفضل لديهم كوسيلة للتعبير عن دعمهم، على سبيل المثال لا الحصر.

 
  1. صناديق التحوط

تشارك صناديق التحوط أيضا بشكل كبير في تداول الأسهم، وعادة يتم ذلك عن طريق شراء أسهم عبر مجموعة متنوعة من الشركات من أجل حماية محفظتها من المخاطر ورفع مستوى أدائها.

 
  1. المنافسون

وهناك فئة أقل شهرة من المشاركين في أسواق الأسهم هي منافسون يسعون للحصول على نفوذ أكبر على شركة أخرى عن طريق شراء أسهمها.

 

 

 

ما هي العوامل المؤثرة على أسعار الأسهم؟

إن سعر السهم هو في الأساس تمثيل لأرباح الشركة وكذلك العائدات المدفوعة للمساهمين. وفي عالم اليوم الخاضع لقوى العولمة، ليس من الممكن أن تتوقف قدرة الشركة على تحقيق الأرباح، وبالتالي لا يمكن أن يتوقف سعر أسهمها، على عامل واحد فقط. الحقيقة هي أن عددًا كبيرًا من المتغيرات تتفاعل مع التأثير الصافي الذي يحدد أسعار الأسهم في جميع أنحاء العالم. دعونا نلقي نظرة فاحصة على اثنين من المؤثرات الرئيسية وكيف تؤثر على الصناعات المختلفة:
 

  1. معدلات الصرف

إن قيمة العملات تتقلب بشكل مستمر مقابل بعضها البعض على مدار 24 ساعة في اليوم.  وكقاعدة عامة، فإن الشركات تستفيد عندما ترتفع عملة بلدها نظرًا لارتفاع قوتها الشرائية أيضًا.

 
  1. أسعار النفط

إن الشركات التي تعتمد على النفط لتنفيذ أعمالها، مثل شركات الطيران، هي أولى المتأثرين بالتغيرات الكبيرة أو غير المتوقعة في أسعار النفط.

 
  1. التشريعات الجديدة

دعونا نأخذ السياسات الضريبية على سبيل المثال. وفي حالة قيام دولة ما بتغيير قوانينها المتعلقة بضرائب الشركات، فسيكون لذلك تأثير مباشر على ربحية الشركات القائمة في نطاقها الجغرافي.

 
  1. معدلات الفائدة

تحدد أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية، وتعكس تكلفة رأس المال. إن خفض أسعار الفائدة، على سبيل المثال، يمكن أن يعطي أسواق الأسهم دفعة كبيرة.

 
  1. التوقعات والشائعات

في بعض الأحيان، قد لا يقع الحدث بالفعل، مثل خفض سعر الفائدة، ولكن أسواق الأسهم يمكن أن تتحرك بشكل كبير فقط بسبب هذه التوقعات. وفي حالة عدم تحقق الحدث، تعود الأسواق إلى مستويات التداول المعتادة. وهذا بالضبط أصل المقولة الشهيرة "اشتري الشائعات، تبيع الحقيقة".

 
  1. الأحداث غير المتوقعة

في هذه الفئة تقع الهجمات الإرهابية والكوارث الطبيعية. تسببت هجمات سبتمبر 2001 في هبوط أسواق الأسهم، وخسر مؤشر داو جونز بنسبة 7٪ في اليوم التالي للحدث المأساوي.

على الرغم من أن العوامل المذكورة أعلاه وتأثيرها المباشر، تجدر الإشارة إلى أن أسعار الأسهم في بعض الأحيان قد ترتفع ببساطة لأن المشاعر نحو قطاع ما تكون إيجابية. لهذا السبب؛ من المهم أن يراقب متداولو الأسهم الاتجاهات الحالية. والمثال الكلاسيكي هو تصاعد أسعار أسهم شركات الإنترنت خلال عصر دوت كوم. وخلال نفس الفترة، شهدت قطاعات أكثر تقليدية مثل أسهم التعدين هبوطًا ملحوظًا.







Back to top